أخبار الحوادثاخر الاخبار

تصرف غريب من مرتكب مجـ,ـزرة كفر الدوار داخل المحكمة.. وهذا ما فعله (صور)

تصرفات غريبة قام بها المتهم في واقعة قـتـ,ـل أسرة كاملة بكفر الدوار وهو داخل قفص الاتهام أثناء محاكمته، ما أثار حفيظة محامي دفاع المدعى بالحق المدني وجميع الحاضرين بالمحكمة.

ووفقًا لما ذكره شهود عيان، فقد شهدت الجلسة الثانية لمحاكمة المتهم بقـتـ,ـل 7 أفراد من عائلة واحدة بكفر الدوار بمحافظة البحيرة، اليوم الخميس، دخول المتهم «شريف. أ»، في نوبة ضحك هستيرية أثناء مرافعة دفاع المدعى بالحق المدني.

شاهد.. أول صورة لكريم عبد العزيز مع والده.. لن تصدق الشبه بينهما

حقيقة ارتباط أصالة بطبيبها الخاص.. وهذا أول تعليق له

 

قررت محكمة جنايات دمنهور برئاسة المستشار جمال طوسن وعضوية المستشارين شريف عبد الوارث فارس ومحمد المر وسكرتارية حسني عبد الحليم، اليوم الخميس، إحالة أوراق شريف عبد الله رجب الزيات، المتهم بقـتـ,ـل 7 أفراد من أسرة واحدة بكفر الدوار بمحافظة البحيرة، لمفتي الجمهورية، وتحديد جلسة يوم 27 فبراير المقبل للنطق بالحكم.

ويُذكر أن هيئة المحكمة، قد أقرت في وقت سابق ندب محامي للدفاع عن المتهم مرتكب الجريمة، لعدم حضور محامي معه، وطالب حسن أبو المجد، محامي المدعي بالحق المدني «المجني عليهم»، خلال الاستماع لطلباته أمام المحكمة بالجلسة الماضية، بمائة ألف وواحد جنيه كتعويض مدني للضحايا الـ 7، مضيفًا أن المهتم اعترف بارتكاب الجريمة وتمثيلها أمام النيابة العامة.

وسمحت هيئة المحكمة للمتهم، بالخروج من قفص الاتهام والاستماع لأقواله في الاتهامات الموجهة له، حيث أكد على ارتكابه الجريمة، قائلًا: «أنا تعبان نفسيًا نتيجة ضغوط أهلي عليا، ولم يكن لدي نية لقتل حسني وعائلته وأنا عاوز أتكلم لأن فيه مشكلات تخص العرض والشرف مع عائلتي».

ونفي المتهم، الاتهامات الموجهة له بارتكاب الجريمة بداعي السرقة، مشيرًا إلى أن سبب ارتكابه الجريمة المعاناة النفسية التي تسببت فيها أسرته منذ طفولته وهو في سن الثامنة ورؤية مشاهدة أثرت فيه نفسيًا على حد قوله، متابعًا: «ذهبت لطبيب وحكيت له اللي حصل أثناء طفولتي، فلم يصدقني أحد وأهلي قاموا بوضعي في مستشفى الأمراض العقلية».

واستطرد المتهم أمام هيئة المحكمة: «المجني عليه استضافني في منزله وأكرمني، وقام بالاتصال بعمي لإخباره بأنني متواجد عنده بالمنزل، وليس كان لدي نية لقتله، ولم أدرى بنفسي سوي بعد ارتكاب الجريمة، وقبل الحادث ذهبت لمنزل عمي وشقيقي للانتقام منهم بسبب الضغوط التي وضعوني فيها ولكن لم يفتح أحد منهم باب المنزل، قائلًا: «كان نيتي أقتل أخويا وعمى اللي ظلمني طول عمري وبالفعل انا رحت لبيت عمى علشان انتقم منه مفيش حد فتحلى لأنهم خافوا منى».

وأكد الأهالي، ثقتهم في القضاء المصري في تحقيق العدالة الناجزة والثأر للضحايا من المتهم، مشددين أن المجني عليه وأسرته كانوا يتمتعون بحب الجميع من أهالي القرية، وإنهم سيظلون أمام المحكمة حتى الجلسة المقبلة والحكم على المتهم الذي تجرد من كافة المشاعر الإنسانية وقتل 7 أفراد من أسرة واحدة بدم بارد.

كان النائب العام، أمر بإحالة المتهم إلى محاكمة جنائية عاجلة؛ لارتكابه جرائم القتل العمدي مع سبق الإصرار لعائلة بأكملها وإضرامه النار في مسكنهم يوم الخامس من يناير الجاري.

أحمد عز الدين

صحفى مصرى عملت بالعديد بالمواقع والصحف المصرية والعربية ، بحب الكتابه وعمري ما اعتبرت انه مجرد شغلانه بتقبض عليها فلوس اخر الشهر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى