أخبار الفنانين

حفيد الشعراوي يكشف أسرار عن ثروة شادية وماذا كان مصيرها النهائي

كشف حفيد الشيخ الشعراوي محمد عبدالرحيم تفاصيل الحوار الذي دار بين الراحلة شادية والشيح الراحل محمد متولى الشعراوي بشأن الأموال التي جمعتها خلال فترة عملها بالفن هل هي حرام أم حلال خاصة بعد أن ذهبت للعديد من الشيوخ وأفتوها بأنها حرام لذلك قررت بأن تذهب للشيخ الشعراوي وتسأله وكانت البداية في السعودية عندما كانت تؤدي العمرة.

حيث قال حفيد الشعراوي في أحدى تصريحاته الصحفية بأن العلاقة بدأت عندما كانت فى رحلة لأداء العمرة، وقابلت إمام الدعاة على باب المصعد صدفة وطلبت منه أن يدعو لها  وبعدها قامت الفنانة شادية بزيارته  وأخبرته بأنها قررت ألا تغنى إلا الأغانى الدينية ورغم ذلك لم تعد قادرة على حفظ أى أغانى ، وأنها وعدت الجمهور بغناء الأغانى الدينية ولكنها لا تستطيع الوفاء بهذا الوعد .

فأجابها الشعراوي: بأن الوفاء بوعدها لله أولى من الوفاء بوعدها للناس فسألته بعد ذلك عن الاموال فأجابها بأن تحتفظ بما يضمن لها حياة كريمة ومستوى لائق طوال حياتها، وأن وتحتفظ بمن يعملون لديها ويخدمونها وأن تتبرع بما يزيد عن ذلك.

مؤكدا أن جده لم يحرم الفن وكان يرى أن حلاله حلال وحرامه حرام ، فضلا عن أنه لم يكن يمنع أسرته وأحفاده من مشاهدة التلفزيون والاعمال الفنية والدرامية وكان أحيانا يشاركهم فى المشاهدة.

فقامت شادية بعد ذلك دون أن يعلم أحد بالتبرع بجزء كبير من اموالها للأعمال الخيرية و أصبحت عشرات البيوت تعيش على رواتب شهرية خصصتها للفقراء.

كما هدمت فيلتها بالهرم وأقامت مكانها مجمعا خيريا يضم مسجدا ودار أيتام ودار تحفيظ قرآن، ومستوصفا خيريا،  تبرعت بشقة بشارع جامعة الدول العربية لجمعية مصطفى محمود لإنشاء مركز لعلاج الأورام.

 

هاجر عاطف

هاجر عاطف، تخرجت من كلية الإعلام جامعة القاهرة، وحصلت على دبلومة التربوي من جامعة حلوان، عملت في قسم الفن في مواقع العاصمة والنبأ، تميل للقراءة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى