أخبار الفنانين

حلمي بكر يفجر تفاصيل جديدة بشأن بطلة كليب «بص امك»

حلمي بكر يفجر تفاصيل جديدة بشأن بطلة كليب «بص امك» ،شهدت حلقة السبت من برنامج “العاشرة مساء” على شاشة دريم مناقشة ساخنة حول حبس مطربي الأغاني المثيرة للجدل، أدارها الإعلامي وائل الإبراشي مع المحامي علاء الحلواني، محامي صاحبة كليب “عندي ظروف” شيما، والفنان حلمي بكر، والمحامي سمير صبري، والمطربة الشعبية سهام الدسوقي، ومغني المهرجانات ميشو جمال.

وكشف حلمي بكر أثناء المناقشة عن أن شيما حضرت لمنزله برفقة أحد المنتجين، وطلبت أن يساعدها في دخول مجال الغناء والتمثيل لكنه طردها. ورد المحامي علاء الحلواني بأن شيما أخبرته أن الموسيقار حلمي بكر عرض عليها الزواج لكنها رفضت، وتشهد على ذلك زوجة سابقة له.

وكانت قد احالت النيابة العامة بجنوب الجيزة “ليلى عامر” 47 عاماً بطلة كليب “بص أمك” إلى محكمة جنح قسم الجيزة لبدء محاكمتها فيما هو منسوب إليها من اتهامات؛ لاتهامها بخدش الحياء العام، والتحريض على الفسق والفجور، ووجود إيحاءات جنسية بالأغنية.

وكان من المقرر أن توقع المتهمة على أمر إحالتها إلى محكمة الجنح امس السبت، إلا أنه تم تأجيل الإجراء لدواعى أمنية، ومن المقرر أن يتم تحديد جلسة محاكمتها خلال أيام.

وكانت مطربة الكليب قالت أمام القاضى، إنها هى من ظهرت فى الفيديو المتداول، إلا أنها نفت أن يكون به أى ألفاظ خارجة، موكدة أن الكلام الوارد به متدوال بين الشعب قائلة: “المصريين بيقولوا أكتر من كده”، ولا يوجد به إيحاءات جنسية_كما ورد بالاتهامات_، وأنه ليس لها علاقة بالكلمات الواردة به، وأن المؤلف هو المسؤل عنها، وهى مؤدية فقط.

وكانت الإدارة العامة لمباحث الآداب تمكنت من ضبط بطلة كليب “بص أمك”، ليلى عامر على خلفية اتهامها بالتحريض على الفسق والفجور، ونشر “فيديو” خادش للحياء، وذلك بإشراف اللواء زكى زمزم مساعد وزير الداخلية لمكافحة جرائم الآداب، والعميد عماد عكاشة مدير النشاط الداخلى، والعقيد أحمد حشاد رئيس التحريات.

وكان قد جدد قاضى المعارضات بمحكمة جنوب الجيزة الابتدائية حبس “ليلى.ع” بطلة كليب “بص أمك” 15 يومًا على ذمة التحقيقات، فى اتهامها بخدش الحياء العام وتحريضها على الفسق والفجور، ووجود إيحاءات جنسية بالأغنية.

هاجر عاطف

هاجر عاطف، تخرجت من كلية الإعلام جامعة القاهرة، وحصلت على دبلومة التربوي من جامعة حلوان، عملت في قسم الفن في مواقع العاصمة والنبأ، تميل للقراءة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى