أخبار الفنانين

شاهد..كيف احترق شعر مي حريري

تم تداول مقطع فيديو تظهر فيه الفنانة مي حريري وقد انتشر بشكل كبير عبر مواقع التواصل الاجتماعي وتظهر حريري بالفيديو وهي تعايد أحد معجبيها في عيد ميلاده قرب مدفأة كانت النار مشتعلة فيها، لتجد بعدها أنّ شعرها يحترق وبدأت بعدها بالصراخ، ثم قام أحد الأشخاص الموجود بجانبها بمساعدتها.

وكانت قد قالت ​مي حريري​ إن “جمالي نقمة، دائماً أقول إن المرأة يجب أن تكون جميلة وذكية، والجمال يكون نقمة عندما يستخدمون المرأة كسلعة وهي ليست قادرة على الدفاع عن نفسها، أو تكون غير قوية بالشكل المطلوب، ويوجد العديد من الأشخاص يغارون من الجمال ويحاربونه، والغيرة مرض نفسي وأنا ليس لدي الوقت لأرد على التعليقات السلبية، ونحن جميعنا لدينا نقص ولا يوجد أحد كامل، وكل هذا يأتي من الخبرة والجهد والوقت”.

مي حريري فنانة وممثلة  لبنانية ولدت في  15 يناير 1968 في جنوب لبنان. إنطلاقتها الفنية بدأت من خلال أغينة “هسهر عيونو” التي أطلقتها عام 2003

وعام 2004 أصدرت ألبومها الأول  الذي حمل عنوان الأغنية نفسها.

في عام 2006 صدر ثاني ألبوم لها الذي حمل عنوان ” حبيبي انت” من إنتاج شركة ميلودي وقد طرح الألبوم بعد تأجيلات عدة،

وفي هذا الألبوم قامت مي بتجديد أغنيتي الموسيقار وزوجها السابق ملحم بركات “حبيبي انت” و”حمامة بيضا” بصوتها. أيضاً حصلت مي في الألبوم نفسه من خلال المنتج والملحن جان صليبا

على حقوق الأغنية اليونانية الشهيرة عالمياً ” Cikolata Cikita” أو “شيكولوتا شيكيتا”.

عام 2008 طرحت ألبومها الثالث ” عمري تاني ” من إنتاج شركة عالم الفن للمنتج محسن جابر.

وعانت مي حريري سلسلة إخفاقات في حياتها العائلية بدءاً بفشل زواجها الأول من رجل أعمال سوري أنجبت منه إبنتها الكبرى منال لترتبط بعدها بالمطرب اللبناني الكبير ملحم بركات بعدما عاشت إحدى أشهر قصص الحب التي عرفها الوسط الفني اللبناني. حتى أن البعض عزا الأزمة النفسية الحادة التي عاشها بركات إلى طلاقه من مي حريري بعد إنجابها منه ملحم “جونيور”.

أما آخر أزواجها فكان المهندس أسامة شعبان الذي يصغرها سناً، وترددت شائعات حول اكتشاف مي علاقة حب تربطه بإحدى السيدات ما دفعها لطلب الطلاق، فاستجاب لها وجاء ذلك بعيد إنجابها طفلتها سارة بشهرين.

هاجر عاطف

هاجر عاطف، تخرجت من كلية الإعلام جامعة القاهرة، وحصلت على دبلومة التربوي من جامعة حلوان، عملت في قسم الفن في مواقع العاصمة والنبأ، تميل للقراءة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى