اخر الاخبارلايف

شاهد|سالي عبد السلام تكشف عن طلب والدة فتاة التجمع منه جبران لها

نشرت الإعلامية سالي عبد السلام ، على حسابها الشخصي بموقع إنستجرام أخر تعليق لها عن دفاعها عن منة جبران والمعروفة إعلاميًا بـ”فتاة التجمع” التي تم التحرش بها.

حيث كتبت سالي في بيانها: “اللي يدافع عن حق بيبقى لوجه الله، لما نقول بديهيات منبقاش أبطال.. لما نقول بديهيات منبقاش جدعان، محدش يكلم واحدة ميعرفهاش في الشارع، ولا أي مكان، وده مش حق ليه طالما مغلطش أو تحرش لفظي أو جسدي.. المعاكسة تحرش وتعدي على أماني وطريقي”، على حد وصفها.

وأضافت: “وده مش معناه تبرير أي فعل ونمسك في رد فعل المظلوم، وأسيب الظالم، اللي يتعدى عليا أو يتحرش بيا محدش يلومني على رد فعلي.. تقول فضحته، هو فضح نفسه معلش، أخاف عليه ليه، وهو مخافش عليّا وأنا خفت منه، رايحين على فين، مش حوار يتسف عليه.. ده حوار نتكسف منه، لما تقولي أنا عادي دي عيب في حقك وإحنا مش زيك”.

وتابعت سالي في بيانها: “قوليها كدة قدام أبوكى وأخوكي، وأنها عادي ونعرف انتوا مين متتعاملش معاكم لو موافقين، وهقفل موضوع منة بناء على رغبة مامتها واحترم رغبتها، وأقل رد اعتبار لها كان أني أنزل معاها، وأتصور معاها، وأقف مع حق، وعشان مامتها متبقاش زعلانة عليها أي أم فوق راسي”.

وأوضحت: “أنا كل شخص دافعت عنه لحد يومنا ده خذلني، وكنت أول واحدة باتباع وأخدت على قفايا.. آه اضحك عليا كتير، بس لما بتدافع عن حق ومعاك ربنا عمره ما يخذلك.. والحمدلله بيقفلي هو لحد النهاردة وأحسن من الكل، ماشاء الله.. اللهم بارك واسترنا”.

وأكدت الإعلامية أنها “مش عايزة إعلام وصحافة تكلمنى تاني، ومش حابة لا اتكلم في برنامج ليّا ولا برامج تانية، ولا يبقى فيها أي استغلال.. اللهم استخدمنا ولا تستبدلنا في كل حاجة، ولكل حق ولكل محتاج لحد آخر يوم في عمري ومش من حق أي حد يكلم واحدة ميعرفهاش، ولا يقولها كويى ولا حتى الساعة كام.. امشي في شارع تسيبني في حالي”.

واستطردت في حديثها من خلال البوست قائلة: “أنت حر ما لم تضر، والراحمون يرحمهم الله.. وخليك راجل واحميها، هيجيلك اللي يحمي أمك واختك، وكل ربك وهيسخرلك عباده، ويبقى شرف ليا لو أخدم أي حد لو في إيدي أخدمه، ودي تربيتي واتعلمت ده، الخير دايرة رجعالك رجعالك”.

ياسمين شرف

ياسمين شرف حاصلة على بكالوريوس إعلام جامعة القاهرة تقدير جيد جدا .. أعمل صحفية بقسم التحقيقات في جريدة تحيا مصر ، أهوى كتابة الروايات والرسم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى