أخبار الحوادثاخر الاخبار

واجب الحضانة يتسبب في مصرع طفلة على أيدى والدها «عذبها حتى الموت»

طفلة بريئة غير ملوثه تكون مصيرها ونهاية حياتها على أيدي والده الذي عذبها حتى الموت وكل هذا بسبب واجب الحضانة، حيث احال المستشار حاتم فاضل المحامي العام الأول لنيابات جنوب الجيزة الكلية اليوم السبت، عامل ديلفري، متهم بتعذيب طفلته حتى الموت بسبب واجب الحضانة فى بولاق الدكرور إلى محكمة الجنايات.

وتسلمت نيابة بولاق الدكرور برئاسة المستشار هشام رفعت الشريف رئيس النيابة تقرير الطب الشرعي حول الصفة التشريحية لجثة الطفلة قتلها بعدما كلفت النيابة الطب الشرعي بكتابة تقرير واف عن كافة الاصابات التي لحقت بالطفلة “علا” البالغة من العمر 5 سنوات والتي سببها لها والدها جراء التعدي عليها بالضرب، كما طلبت تحديد الاداة التي تسببت في احداث الإصابات الموصوفة بالتقرير، وفور ورود التقرير أعدت النيابة مذكرة بإحالة المتهم الي محكمة الجنايات بتهمة “ضرب أفضي للموت”.

واعترف الأب الجاني المسمى عماد.خ والذي يبلغ من العمر 24 عام خلال التحقيقات التي أجراها حسين شعبان وكيل نيابة بولاق الدكرور برئاسة المستشار هشام رفعت رئيس النيابة بكافة تفاصيل الجريمة قائلا إنه اعتاد المذاكرة لطفلته ومساعدتها علي القيام بواجباتها المكلفة بها بالحضانة وانه اثناء المذاكرة معها لم تستوعب الطفلة ما كان يقوم بشرحه وحاول معها مرارا الا أنها لم تفهم وتتمكن من حل الواجب مما أثار غضبه واسرع ليحضر ماسورة بلاستيكية وانهال عليها ضربا، تعالت صرخات الطفلة وأصيبت بجرح في الجبهة وكدمات بالصدر والبطن والذراعين والرأس حتى تركها واخذتها والدتها لتحميمها.

وأوضحت الأم أن الجاني لم يكتفي بما فعله فبعد أن انتهت الأم من تحميم ابنتها اخبرتها الطفلة انها تشعر بتعب واعياء وفوجئت بوالدها يأخذها مرة أخرى لاستكمال عمل الواجب الا ان ابنته ومع شعورها بالخوف لم تستوعب شرحه مرة اخري فأعاد ضربها حتى فقدت الوعي بين يديه فأسرع بها والديها إلى المستشفى وبتوقيع الكشف الطبي عليها أخبرهم الأطباء بوفاتها.

وكرر الاب امام النيابة قائلا : “مقصدش اقتلها والله كنت بذاكرلها وهي مش فاهمة نرفزتني “.

شاهد أيضا..

«شل أمه بخفة دمه».. والزوجة ترفع دعوى خلع

دعاء جمال

دعاء جمال ، صحفيه ومترجمة متخصصة في الشؤون الخارجية ، حاصلة على ليسانس ألسن و تمهيدي ماجستير في ترجمة اللغه العبرية، بحب الرسم والموسيقي ومشاهدة افلام الرعب .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى