لايف

شبيهة وفاء الكيلاني تصدم جمهورها على مواقع التواصل..صورة

شبيهة وفاء الكيلاني تصدم جمهورها على مواقع التواصل ،تداول رواد ومتابعو مواقع التواصل الإجتماعي صورة لسيدة، لفتت إنتباههم لشبهها الكبير بالإعلامية ​وفاء الكيلاني حيث كانت قد نشرت الصورة الفنانة اللبنانية ​ميريام فارس​ عبر صفحتها الخاصة على موقع الصور الشهير “إنستجرام”، والتي تظهر فيها برفقة خبيرة الماكياج ​باتريسيا ريغا​ من كواليس مشاركتها في برنامج “​ديو المشاهير​”.

وقد أبدى المتابعون دهشتهم للشبه الواضح بين الكيلاني وريغا حيث علق البعض قائلاً :”هي دي وفاء الكيلاني”، “سبحان الله تشبه وفاء الكيلاني”.

ميريام فارس برفقة شبيهة وفاء الكيلاني
ميريام فارس برفقة شبيهة وفاء الكيلاني

وكانت مؤخراً قد احيت فارس حفل “Globe soccer Awards” الذي أقيم في دبي، وذلك كأول فنانة عربية تشارك بهكذا حدث عالمي، حيث التقت على هامش الحفل رئيس “الفيفا” وأبرز اللاعبين والمدرّبين.

بدأت انطلاقة ميريام بإصدارها ألبومها الأول أنا والشوق وضم ثمان أغنيات في أكتوبر 2003 عن طريق شركة ميوزك بوكس، وقد حقق نجاحا كبيرا في الأسواق، وقامت بتصوير أغنيتين من الألبوم على طريقة الفيديو كليب هما أنا والشوق ولا تسألني.

وفي عام 2005 اصدرت ميريام ثاني ألبوماتها ناديني “ألبوم” والذي جعل منها نجمة صف أول بامتياز وأصبحت حفلاتها الأنجح في مصر خاصة وهي فنانة لبنانية، وقامت بتصوير ثلاثة أغاني من الألبوم بطريقة الفيديو كليب، ناديني وحقلق راحتك واحشني إيه.

وفي عام 2008 أصدرت ميريام ثالث ألبوماتها تحت اسم مش أنانية والذي أبهر الجميع لكونه أول أعمال ميريام والذي لم تستخدم في أي لوحات استعراضية وقد حقق أعلى المبيعات، ولقبت من خلاله بنجمة الشباب الأولى.

احتوى الألبوم على عدة أعمال ناجحة ابتداء من مكانه وين أول أغنية خليجية لميريام والتي حققت نجاح منقطع النظير في الخليج، مرورا ب بتروح وأيام الشتي انتهاء ب إيه اللي بيحصل والتي حققت نجاح تخطى العالم العربي وتم لعبها في أشهر النوادي وتغنى بها مغنيين من مختلف مناطق العالم.

وفي عام 2009 كانت ميريام نجمة حفلات العالم العربي والسبب في ذلك استعراضاتها التي صاحبت غنائها مما جعل الجميع يلقبها بـ”ملكة المسرح”، وذلك خلال حفل ليالي فبراير في الكويت.

هاجر عاطف

هاجر عاطف، تخرجت من كلية الإعلام جامعة القاهرة، وحصلت على دبلومة التربوي من جامعة حلوان، عملت في قسم الفن في مواقع العاصمة والنبأ، تميل للقراءة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى