اخر الاخبارمنوعات

أسرار قصة «ذو القرنين».. هويته الحقيقة ومن يكون

هناك مئات القصص في التاريخ والتي ذُكرت في القرآن الكريم، ومن بينها قصة «ذو القرنين» ، والتي جاء ذكرها في سورة «الكهف»، والتي تبدأ قصتها من آية 83 الى 98، وهذا الشخص اسمه «ذو القرنين»، والذي عرف آنذاك بأنّهُ ملك عادل وهو الذي بنى السد على يأجوج ومأجوج ليدفع به الأذى الذي كان يأتي منهم.

من هو ذو القرنين

قصة «ذو القرنين»
«ذو القرنين»

بالرغم من ذكر القصة في القرآن الكريم، إلا أنه لم يتم ذكر تفاصيل كبيرة عن «ذو القرنين»، فقد عُرف عند البعض كشخصية أسطورية، وسمي بهذا الاسم ليس لوجود قرنين أو ما شابه بل وصف بذلك لوجود ضربتين في رأسه واحدة يمينه والأخرى يساره.

ووفقًا للمؤرخين وعلماء الدين فقد اختلف العلماء على التحديد الحقيقي والشخصي لذو القرنين فمنهم من حدّد هويته بأنّهُ الإسكندر الأكبر أو كورش الكبير أو اخناتون الفرعون المصري، فهو غير معروف الهوية بالتحديد والله أعلم.

 

القصة الكاملة

قصة «ذو القرنين»
«ذو القرنين»

وفقًا للعلماء والمفسرين، فقد أتى في تفسير القرآن الكريم لآيات التي تقص قصة ذو القرنين وطبعا وهل من أصدق من الله قيلا، فالقصة تحكي أنّ الله أعطاه الحكم والقوّة فجال بجيشه في الأرض يدعو الى الله تعالى حتى وصل الى غرباً ووصل الى عين حمئة كبيرة.

واجتمع المفسرين أنه في ذلك الوقت كانوا يقولون أنّ الشمس تغرب في هذه المنطقة وكانوا يعتقدون أنّها نهاية العالم وأنّ الشمس تغطس في المحيط وهو المحيط الأطلسي حتّى وصل على قوم موجود هناك، وقد رأى الشمس تغرب في منطقة في بحر إيجا المحصورة بين سواحل تركيا الغربية شرقاً واليونان غربًا، وكان فيها قوم وقد ألهمهُ الله بأنّهُ مالك أمر القوم الذين يسكنون فيها، والذين كانوا يعبدون الشمس من دون الله، وقد ألهمهُ الله أيضاً ملكهم إمّا أن يعذّبهم أو يعفوا عنهم.

وقد حكم هذ الحاكم العادل بأنه سيعاقب المعتدين الظالمين في الدنيا وسوف يحاسبهم الله تعالى يوم القيامة، ومن آمن منهم سيكرمهُ ويعفوا عنهم.

قصة «ذو القرنين»
«ذو القرنين»

ومن بعد انتهاء ذو القرنين من أمر الغرب توجّه الى أقصى الشرق من مكان ما تشرق فيه الشمس، وهذه الأرض كانت مكشوفة لا أشجار فيها ولا مرتفعات تحجب الشمس عن أهلها وحكم بأهلها كحكمهِ على أهل الغرب.

قصته مع قوم يأجوج ومأجوج

قصة «ذو القرنين»
«ذو القرنين»

من بعد ما انتهى ذو القرنين من أهل الشرق أكمل طريقهُ حتى وصل الى قوم يعيشون بين جبلين أو سدين وبينهما فجوة.

وكانوا يتكلمون بلغة غريبة غير مفهومة وعندما وصل إليهم وجدوه حاكم أتاه الله من قوّة فطلبوا منه المساعدة ليجعل بينهم وبين يأجوج ومأجوج سدّا مقابل من المال فوافق الملك أن يجعل بينهم سدّا ولكنّه لم يرضى أن يأخذ مال وزهد عنهُ.

وقد أتاه الله من الحكمة فقد استخدم ذو القرنين هندسة رائعة في بناء السد، فقد قام بجمع الحديد ووضعها في الفتحة حتى تساوت مع قمة الجبلين وأوقد النار عليها ومن ثم سكب عليه النحاس المذاب حتى يصبح أكثر صلابة وقوّة فسدّ الفجوة ومنع الطريق عن قوم يأجوج ومأجوج.

أحمد عز الدين

صحفى مصرى عملت بالعديد بالمواقع والصحف المصرية والعربية ، بحب الكتابه وعمري ما اعتبرت انه مجرد شغلانه بتقبض عليها فلوس اخر الشهر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى